ماذا يفعل الحليب المجفف بصحة أطفالنا الجسدية والعقلية      فوائد البابونج للشعر، البشرة، الجنس والجسم      عملية تنحيف الأفخاذ      أنواع الفيتامينات وفوائدها وأين توجد      عملية تجميل الذقن      زراعة شعر اللحية      التهاب الملتحمة عند الأطفال؟ أسباب؟ أعراض؟ وقاية وعلاج؟      ما أسباب تشقق الشفتين       إزالة ندبات الوجه      إإزالة السيلوليت      
الرئيسية السياحة العلاجية ثقافة الحامل من نحن اتصل بنا
مقالات طبية

عملية تنحيف الأفخاذ

يعاني بعض الأشخاص من تراكم الدهون في منطقة الفخذين بصورة تسبب لهم عدة مشاكل، فإن تراكم الدهون في هذه المنطقة ينجم عنه أيضاً ظهور “السليوليت” (وهو تراكم الدهون في شكل خطوط متعرجة أسفل الجلد) بشكله غير المرغوب فيه من معظم الناس، كما تتسبب السمنة في منطقة الفخذين في تلاصقهما، وهو ما ينتج عنه احتكاك الفخذين عند المشي أو الحركة، وزيادة العرق في هذه المنطقة، يتسبب في اسمرار منطقة باطن الفخذين.

أما عن عملية تنحيف الأفخاذ فهي صعبة للغاية إذا كان تراكم الدهون فيهما يرجع لأسباب وراثية، ذلك لأنه في هذه الحالة يميل الجسم بطبيعته إلى اختزان الدهون في منطقة الفخذين قبل غيرهما من مناطق الجسم.

وقد لا تنجح محاولات تنحيف الأفخاذ عن طريق اتباع أساليب مثل تنظيم الغذاء وممارسة الرياضة، وهذا لأن اتباع الحميات الغذائية قد يؤدي إلى تنحيف مناطق أخرى من الجسم بخلاف الأفخاذ.

وقد وجد أن معظم مرضى السمنة الوراثية في منطقة الأفخاذ يعانون أكثر من عدم تناسب مقاييس الأفخاذ مع باقي الجسم، أي أن محاولات تنحيف الفخذين عن طريق اتباع الحمية الغذائية قد تضر بهما أكثر مما قد تفيد، لأنها تجعلهم يخسرون وزناً من باقي مناطق جسمهم التي تستجيب للحمية بسرعة (مثل الصدر والكتفين) ويزيد من بروز مشكلة سمنة الفخذين.

كما أن اتباع الرياضة أسلوب رائع للحصول على جسم صحي ومثالي، لكنه يحتاج إلى وقت ومجهود كبيرين لتبدأ نتائجه في الظهور.

تنتشر كذلك بعض الخلطات الطبيعية والكريمات الموضعية التي تراود الكثيرين بحلم تنحيف الأفخاذ، لكن بعض هذه الطرق والوصفات المنتشرة على الإنترنت غير مؤثرة بالمرة، وبعضها يعطي تأثيراً بسيطاً لا يصل بالشخص إلى النتائج المثالية التي يبحث عنها.

هذا عدا أن بعض هذه الوصفات المنتشرة قد يكون ضاراً، وقد يتسبب في زيادة مشاكل “السليوليت” واسمرار الفخذين في أبسط الحالات، مع إمكانية أن يتحول إلى التهاب شديد في حالات أخرى، وقد يصل الأمر أحياناً إلى الإصابة بحساسية جلدية من بعض مكونات هذه الوصفات، وبعد تجربة كل هذه الطرق وعدم نجاحها يتساءل البعض كيف أنحف فخوذي إذاً؟

تعتبر عملية تجميل الفخذين من خلال شفط الدهون من أكثر العمليات التي يتم اجرائها في الولايات المتحدة الأمريكية، ونناقش في هذا المقال الطرق المختلفة التي تؤدي إلى تنحيف الأفخاذ، وتكلفة هذه العمليات، وفترة النقاهة بعدها، كما نناقش أفضل الأماكن التي يمكن فيها إجراء هذه العمليات، تابعونا لمعرفة كل هذا وأكثر.

ما هي عملية تنحيف الفخذين؟ وكيف أنحف فخوذي؟

يطرح العديد من الأشخاص تساؤل: كيف أنحف فخوذي؟ وما هي عمليات تنحيف الأفخاذ؟ عمليات تنحيف الفخذين هي عمليات تركز بالأساس على هدفين رئيسيين:

  1. تقليل كمية الدهون الموجودة في منطقة الفخذ.
  2. شد الجلد في منطقة الفخذ وإعطاءه مظهراً صحياً يتميز برونق الشباب.

تستخدم عدة تقنيات مختلفة للوصول إلى هذين الهدفين، من هذه التقنيات عمليات شفط الدهون لتحقيق تخسيس الأفخاذ، وعمليات شد الأفخاذ لإزالة الجلد الزائد في هذه المنطقة.

وتتنوع التقنيات التي تتم في عمليات تخسيس الفخذين، بدايةً من استخدام تقنيات الليزر، متبوعة ببعض التقنيات الحرارية التي تستخدم لشد الجلد، أو استخدام بعض تقنيات نحت الجسم لنحت العضلات وتخسيس الفخذين، أو حتى استخدام تقنيات الجراحة للجمع بين شد ترهلات البطن والأرداف وتخسيس الفخذين.

أما عملية شفط دهون الفخذين فتتم بثلاث طرق:

  • ًجراحيا.
  • بمساعدة الموجات فوق الصوتية التي تستخدم لإذابة الدهون.
  • بمساعدة موجات الليزر منخفضة الطاقة.
  • تنحيف الفخوذ الداخلية

يسعى العديد من الناس إلى تنحيف الفخوذ وخاصة المنطقة الداخلية من الفخذ حتى لا يتسبب الاحتكاك في التهابات واسمرار بالإضافة إلى رغبتهم في الحصول على أفخاذ جميلة.

وغالباً ما يتم إجراء جراحة تنحيف الفخوذ بالتزامن مع تنحيف الركبتين الداخليتين عند الأشخاص الذين تمتد الدهون عندهم لأسفل الساق وذلك لأن تنحيف الفخوذ فقط حينها قد يؤدي إلى صعوبة في تداخل الفخذين معاً نتيجة نقص الدهون في منطقة وزيادتها في منطقة اخرى لهذا عادة ما يتم تنحيف الفخوذ والركبتين معاً.